الفتح العثماني لمصر 1517

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفتح العثماني لمصر 1517

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة نوفمبر 27, 2009 11:34 pm

تمهيـد:
§ كانت مصر دولة مستقلة تحت حكم المماليك، وكانت تنعم برخاء اقتصادي .
§ تم اكتشاف طريق رأس الرجاء الصالح مما أدى إلى :
· تحول تجارة الشرق حيث كانت تمر من قبل عن طريق مصر والشام.
· ضعف دولة المماليك وحرمانها من مصدر ربح كبير من التجارة .
· شجع العثمانيون على توجيه أنظارهم إلى الشرق العربي منذ أوائل القرن السادس عشر.
نشأة الدولة العثمانية وتوسعها:
§ هاجر الأتراك من أواسط آسيا إلى الأناضول ( آسيا الصغرى) في منتصف القرن الثالث عشر الميلادي
§ أسسوا دولة بزعامة أميرهم عثمان الذي ينسب إليه اسم الدولة.
§ امتد حكم الأتراك إلى الأناضول بكاملها و توسعوا في البلقان.
§ فتحوا القسطنطينية عاصمة الدولة البيزنطية سنة 1453م واتخذوها عاصمة لهم.
§ وجه العثمانيون أنظارهم نحو الشرق العربي منذ أوائل القرن السادس عشر، فاصطدموا بدولة المماليك التي كانت تحكم مصر والشام والحجاز وأجزاء من اليمن.

معركة مرج دابق " بشمال سوريا "
التاريخ : 1516م
اطراف النزاع :
§ العثمانيين " سليم الاول العثمانى " و المماليك " قنصوه الغورى "
النتائج :
§ انتصر سايم الاول على جيش المماليك
§ قتل السلطان المملوكي قنصوه الغوري.
§ دخل السلطان سليم الأول مدينة حلب ثم استولى على دمشق ووصل غزة.
§ اصبحت سوريا " بلاد الشام " ولاية عثمانية .
موقعة الريدانية " بصحراء العباسية "
التاريخ : 1517م
اطراف النزاع :
§ العثمانيين " سليم الاول العثمانى " و المماليك " طومان باى "
النتائج :
§ تغلب العثمانيين على المماليك
§ القبض على السلطان طومان باى وشنقه على باب زويلة .
§ وبذلك انتهت دولة المماليك وصارت مصر ولاية عثمانية. :
ما سبب ضعف دولة المماليك؟
أحوال مصر في العصر العثماني
اولا : الحالة السياسية
§ قام السلطان العثماني بتوزيع السلطة بين ثلاث هيئات متباينة حتى لا تستقل إحداها بالحكم
§ رأى ان بعد مصر عن مقر الدولة العثمانية يساعد على استقلالها إذا انفرد بها أحد الحكام .
الوالي ( الباشا )
§ مقره : القلعة " القاهرة "
§ مدة ولايته : لا تتعدى ثلاث سنوات وكان أكثر الولاة لا ينالون مناصبهم إلا بعد تقديم الهدايا والرشاوى للسلطان وكبار رجال الدولة.
§ مهمة الوالي:
· تنفيذ أوامر السلطان
· إرسال الجزية (المال المقرر للسلطان)
· قيادة الجيش


الديوان
§ كان يتألف من كبار ضباط الحامية والموظفين والعلماء والأعيان .
§ مهمة الديوان:
· معاونة الوالي في الأمور المهمة
· للديوان الحق في الاعتراض على قرارات الوالي بل وعزله في أحيان أخرى
المماليك
§ أبقى العثمانيون على المماليك وعهدوا إليهم بإدارة الأقاليم لخبرتهم بأحوال البلاد.
§ كان كبير المماليك يقيم في القاهرة ويسمى بشيخ البلد وفى القرن الثامن عشر زادت قوة شيخ البلد حتى طغت على قوة الوالي.
على بك الكبير وحركته الاستقلالية " 1769 م "
الاسباب :
§ عمل المماليك على استعادة نفوذهم في مصر والتحرر نهائيا من السيادة العثمانية.
اسباب نجاح الحركة فى بادئ الامر :
§ قام بطرد الوالي وامتنع عن إرسال الجزية (المال المقرر للسلطان) وضرب النقود باسمه .
§ تلقب بلقب سلطان مصر.
§ امتد نفوذ علي بك الكبير إلى خارج مصر ففتح الحجاز واليمن.
§ تحالف مع الشيخ ضاهر العمر والى عكا ثم أرسل جيشا بقيادة (محمد أبو الذهب) أحد أتباعه لفتح الشام فدخل دمشق.
اسباب فشل الحركة :
§ لجأت تركيا إلى الخيانة لإيقاف علي بك الكبير فحرضت محمد أبو الذهب على خيانة سيده ووعدته بمشيخة البلد فعاد إلى مصر وحارب على بك الكبير الذي مات متأثرا بجراحه سنة 1773م.
v اذكر هيئات الحكم العثماني في مصر مع تحديد مهمة كل منها.
v لماذا لا تتعدى مدة ولاية الوالي ثلاث سنوات؟
v ما رأيك في موقف أبو الذهب؟
v ما هي أسباب فشل حركة علي بك الكبير؟
ثانيا : الحالة الاقتصادية
الزراعـة
§ تدهور الزراعة في العصر العثماني بسبب :
· انصرف العثمانيون عن الاهتمام بالزراعة .
· اهتمام الوالي العثماني بجمع أكبر قدر من المال نظرا لقصر فترة حكمه.
· لم يهتم الحكام العثمانيون بتنظيم الري وحفر الترع وإقامة السدود والقناطر .
· اتباع نظام الالتزام .
الصناعـة
§ تدهور الصناعة في العصر العثماني بسبب :
· اضطراب الأمن
· قلة دخل الأهالي بعد تحول التجارة من مصر إلى طريق رأس الرجاء الصالح.
· إرسال السلطان سليم الأول لأمهر الصناع المصريين إلى القسطنطينية عندما فتح مصر.
· قلت جودة صناعة المنسوجات ولم تعد تستطيع المنافسة مع الصناعات الأوروبية.
· لم يبق سوى بعض الصناعات البسيطة مثل صناعة الجلود والزجاج واستخراج الزيوت.
التجـارة
§ تدهور التجارة في العصر العثماني بسبب :
· تدهور الزراعة والصناعة.
· انعدام الأمن الداخلي و نهب الجنود العثمانيون للمحلات التجارية.
· إغلاق العديد من المراكز التجارية.
· فرض الضرائب المختلفة من قبل العثمانيين على انتقال البضائع من مكان لآخر.
· ضعف التجارة الداخلية لصعوبة المواصلات الداخلية بسبب اعتمادها على الدواب.
· تحول التجارة إلى طريق رأس الرجاء الصالح.
ثالثا : الحالة الاجتماعية
§ بلغ عدد سكان مصر في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي حوالي مليونين ونصف مليون نسمة من بينهم المماليك والأتراك وبعض الأجناس الأخرى.
§ انقسم سكان مصر إلى طبقتين مختلفتين هما:
طبقة الحكام
§ تتكون من الأتراك والمماليك وكانت تستأثر بوظائف الجيش والحكومة وتمتعت بعديد من الامتيازات وعاش أفرادها بالمدن .
عامة الشعب المصر ي
تتكون من:
§ الفلاحين: الذين عملوا كأجراء في الأرض وتعرضوا لظلم جباة الضرائب من الملتزمين
§ التجار والصناع: وكانوا أحسن حالا من الفلاحين.
§ العلماء ورجال الدين: وكانوا يتولون الدفاع عن حقوق الشعب لدى الحكام. :
ما هو الملتزم ؟
§ هم الذين كانوا يدفعون الضرائب المفروضة على القرى مقدما للحكومة ثم يقومون بجمعها وتحصيلها مضاعفة من الفلاحين .
رابعا : الحالة الصحية والعلمية
الحالة الصحية
§ انتشرت الأمراض والأوبئة نتيجة لإهمال الحكام للشئون الصحية وانعدام الوعي الصحي.
الحالة العلمية
§ اقتصر التعليم على الأزهر الشريف وبعض الكتاتيب المنتشرة في أنحاء البلاد .
§ تفشي الجهل وانتشار الخرافات بين الناس .

*********************************
مع تمنياتى بالتوفيق ا/سارة السيد
avatar
Admin
Admin

عدد الرسائل : 112
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

http://elfawzya.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى