خريطة المنهج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خريطة المنهج

مُساهمة من طرف Admin في الأحد نوفمبر 22, 2009 8:39 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
خريطة المنهج

الأهداف

يتعرف خريطة المنهج ( أهميتها – أغراضها – مكوناتها ) .
*
يتعرف نماذج من المواد الدراسية المختلفة .

أدوات مساندة

* نماذج لخريطة المنهج

ما المقصود بخريطة المنهج

خريطة المنهج أداة بنائية لتخطيط وتنظيم عناصر المنهج التعليمى فى منظومة متكاملةومتسقة حيث يتأثر كل عنصر بالعناصر الأخرى ويتكامل معها ، ويتطلب تطوير إحداها ،تطوير بقية عناصر منظومة المنهج ككل .

وتتضمن :
المعايير الأكاديميةالخاصة بكل مادة دراسية
ونواتج التعلم ،(كتب معايير محتوىالمناهج المختلفة
ومحتوى المنهج / المقررات الدراسية ( الكتاب المدرسى وموضوعات المنهج
واستراتيجيات تدريسها ، ( طرق التعلم النشط
والأنشطة والوسائل المستخدمة فىالتدريس
، وأساليب التقويم .( من كتاب نواتج التعلم

مكونات خريطة المنهج

المعايير
نواتج التعلمكتب الهيئة لمعايير محتوى المناهج الدراسية للموادالمختلفة
المحتوى / موضوعات المنهج
من الكتابالمدرسى
استراتيجيات التعليم والتعلم (أساليب التعلمالنشط
(التعليم التعاوني+ حلالمشكلات + العصف الذهني )


الأنشطة التعليميةيرتب- يصمم - يرسم

أساليب التقييم الأنشطة التحريرية على مستوى الوحدة

اختبارات شفوية - الأدلةوالشواهد على حدوث التعلم- كراسات الطالبات
كراسة التحضير- ملف انجاز الطالب- أبحاث – خرائط- cd

فوائد خرائط المنهج

-1 أداةتواصلية بين المعلم والطالب
2 - أداة تخطيطية( يقوم بها المعلم (تحليل المحتوى للمادة الدراسية )
3 - تساعدعلى التركيز على الأهداف والمعلومات المهمة
4 - تنمى المهنية والإبداع فى التدريس
5- باطلاع المدرس واتباعها طرق التدريس الحديثة التعلم النشطبأنواعه
6 - تساعد على تعميق تدريس المفاهيم
7 - توضح خطوات المنهج رأسيا

محتوى تحليل المنهج من

الشهرمحتوى الوحدةجوانبالتعلم
حقائق و مفاهيم ومهارات
القيم والاتجاهات
إستراتيجيةالتعلم الوسائل التعليمية والتقنيات المناسبة
مصادر المعرفة/ النشاط المصاحب
أساليب التقويمالقضايا المتضمنة

فوائد خرائط المنهج للمؤسسة

يمكن للمؤسسة أن تستخدم خريطة المنهج ل:

تحديد الفجوات في الاتساقات الرأسية والأفقية في المنهج
تقييم ما أتقنه الطلاب في الصفوف السابقة للبناء عليه حيث المعارف والمهارات
الاتساق الأفقي يؤكدأن كل المعلمين يتبعون نفس الخط الزمني
تنظيم عناصر المنهج في شكل مرئييسهل إدراكه من قبل المعلمين مما ييسر الالتزام بهمتى ........ كليوم عملية مستمرة طوال اليوم

ويتم تصميم خريطة المنهج فى ضوء الإجراءات الآتية :

1 - اشتقاق نواتج التعلم المستهدفة للمادة الدراسية من المعايير الأكاديمية للمادة الدراسية .كتب الهيئة لمعايير المواد الدراسية
2 - تحديد وصياغة نواتج التعلم المتعلقة لكل مقرر دراسي ( كتاب نواتج التعلم للهيئة ومعايير المادة الدراسية )
3 - تحديدالمحتوى الملائم لكل مقرر دراسي في ضوء نواتج التعلم الخاصة به
4 - تحديداستراتيجيات التدريس والأنشطة التعليمية التي تتفق وهذه النواتج .
5- الحصول على تغذية راجعة لتطوير عناصر المنهج التعليمي أو المقرر .

أساليب إشرافية ومصطلحات تربوية

1- الزيارة الصفية:
زيارة المشرف التربوي للمعلم في قاعة الصف في أثناء قيامه بنشاط التدريس. وهي أنواع منها:
أ‌) الزيارة المفاجئة: والتربويون بين مؤيد لها ومعارض.
ب‌) الزيارة المرسومة: وهي التي تتم بناءً على تخطيط مسبق بين المشرفالتربوي والمعلم، وهذا يساعد في بناء العلاقات الإنسانية الطيبة بين المشرف والعلم
ج‌) الزيارة المطلوبة: التي يطلب فيها المعلم زيارة المشرف، ليطلع المعلمالمشرف التربوي على طريقة مبتكرة في التدريس أو وسيلة حديثة أو ...
2-الاجتماع الفردي بين المشرف التربوي والمعلم:
من أعظم الوسائل لمعاونةالمعلمين، ورفع معنوياتهم، وأكثرها فاعلية لتحسين التدريس ومثل هذا الاجتماع يتم فيأي مناسبة ولا يشترط أن يسبق الاجتماع زيارة صفية.
3- الاجتماعات العامة للمعلمين
وسيلة لتحسين العملية التربوية، وهي أكثر توفيراً للوقت منالاجتماعات الفردية، كما أنها تساهم في تحقيق بعض القيم الأخرى ومنها تقديرالمسؤولية المشتركة، والإيمان بقيمة العمل الجماعي، وتباد الآراء والاقتراحات
4- الدروس التوضيحية (التطبيقية):
نشاط عملي يقوم به المشرف أومعلم متميز داخل الصف، وبحضور عدد من المعلمين لعرض طريقة تدريس فعالة، أو أي مهارةمن المهارات التي يرغب المشرف في إقناع المعلمين بفاعليتها وأهمية استخدامها بطريقةعلمية محسوسة.

5- الزيارات المتبادلة:
أن يقوم المعلم بزيارة زميلهفي الفصل في نفس المدرسة أو مدرسة أخرى، وهو أسلوب يتيح للمعلمين الفرصة لتبادلالرأي في مشكلاتهم كزملاء يبحثون عن
حلول أيضاً هذا الأسلوب فيه نوع من المشاركةفالمعلمون يتبادلون الخبرات ومواطن القوة عندهم. وتبادل الزيارات لابد أن يسبقبتهيئة نفسية خاصة للمعلمين
.
6- القراءة الموجهة:

من الطرق التيتساعد المعلم على أن يتمشى مع روح العصر، وتساعده على الوقوف على أحدث النظرياتوالتطورات في ميدان التربية والتعليم، ومن واجب المشرف أن يثير اهتمام المعلمينبالقراءة وتشجيعهم عليها، وإذا كان المشرف محباً للقراءة فإنه خلال المناقشاتوالاجتماعات يستطيع أن يوصي بكتب معينة، أو مقالات خاصة تتصل بمشكلة تربوية يرادحلها. وسوف يجد المشرف نفسه أمام نوعيات مختلفة في مدى استجابة المعلمين لدعوةالقراءة، وهنا تظهر مهارة المشرف في حفز المعلمين للقراءة.
7- النشرةالتربوية:

من أوسع أساليب الإشراف التربوي تأثيراً في تحسين العمليةالتربوية وعن طريق النشرات يستطيع المشرف أن ينقل الأفكار والمهارات وكثير من حلولالمشكلات التربوية التي تساهم في رفع مستويات المعلمين. وتستخدم النشرات لتوفيرالوقت والجهد خاصة في ظل الظروف التي لا يتيسر فيها عقد اجتماع للمعلمين. وهي منالأساليب الناجحة إذا أعدت بعناية، ونظمت تنظيماً طيباً، وخرجت عن دائرة الروتينومجرد التعليمات، وخلت من صيغة الأوامر.
8- ورشة تربوية (مشغل تربوي)

اجتماع عملي للمعلمين يتيح الفرصة لهم لبحث مشكلة تربوية وعلاجها تحت إشرافالمشرف التربوي، يعمل فيها المشتركون أفراداً أو جماعات في وقت واحد، بعيداً عنالتقيد بالشكليات الرسمية كما تتاح الفرصة للمعلمين لتدريبات عملية.
9- محاضرة تربوية:

عملية اتصال بين المشرف التربوي والمعلمين، يقوم فيهاالمشرف بتقديم مجموعة من الأفكار والمعلومات، يتم إعدادها وتنظيمها قبل تقديمها.
10- ندوة تربوية:

اجتماع مجموعة من التربويين المتخصصين أصحابالخبرة للإسهام في دراسة مشكلة تربوية وإيجاد الحلول المناسبة لها، وفيها تعطىالفرصة للمناقشة وإبداء الآراء حول الموضوع من قبل المشتركين فيها.
11- التدريس الفعال:

نجاح المعلم في توفير الظروف المناسبة لتقديم خبرات غنيةومؤثرة يمر بها الطلاب، ويعتمد التدريس الفعال على أسس منها: جعل الطالب محوراًللعملية التعليمية، والتنويع في طرائق التدريس، والبعد عن الإلقاء والتلقينوالاعتماد على تنمية المهارات المختلفة للطالب، والإثارة والتشويق عن طريق الوسائلالمساندة لعملية التدريس ، وتقاس كفاءة العملية التدريسية بمدى تحقيق الأهدافالمحددة في موقف التدريس.
12- وسائل تعلم ذاتي

وسائل يعتمد عليهاالطالب في تعليم نفسه، وهي مواد تعليمية قد تكون على شكل كتاب أو فيلم تعليمي، أوتسجيل صوتي وقد تكون كلها في حقيبة واحدة.
13- التدريس المصغر:

طريقة في التدريس يتناول المعلم فيها موضوع درس صغير في مدة تترواح ما بين (5-20) دقيقة لطالب واحد إلى عشرة طلاب. بحيث يحاول المعلم فيها تقريب المادةللمستويات المختلفة لطلابه، مراعياً كافة أنواع الفروق الفردية، أيضاً هذه الطريقةتجعل المتعلم مزوداً بأساليب استكشافية تمكنه من الوقوف على أخطائه ثم العودة مرةأخرى ليصحح كل من المعلم والمتعلم نفسيهما ويعتمد هذا النوع من التدريس على التصويربالفيديو والتغذية الراجعة.
14- التغذية الراجعة:

عملية استرجاع نفسمعلومات الطلاب التي سبق أن اكتسبوها وذلك عن طريق أسئلة تقود إلى ذلك. وتقوم علىأساس التعرف على الصعوبات التي تواجه المعلم ومحاولة التغلب عليها والتعرف على نقاطالقوة وتعزيزها ونقاط الضعف وتلافيها.
15- مصادر التعلم:

تلك المصادر التي يرجع إليها الطالب -غير الكتاب المدرسي- كالسبورات والخرائط والصوروالمجسمات والإحصاءات والرسوم البيانية والنماذج والشرائح والأفلام والمجلاتوالوسائل السمعية والكتب الأخرى غير المنهجية. ويشترط فيها أن تتكامل مع الكتابالمدرسي، وتتلاءم مع مستوى التلاميذ الذين يشاركون في الحصول عليها، وتساهم فيإثراء العملية التعليمية، وتنمية المهارات المختلفة للطلاب.
16- الفروق الفردية:

اختلاف الطلاب في مستوياتهم العقلية والمزاجية والبيئية وهي تمثلالانحرافات الفردية عن المتوسط الجماعي في الصفات المختلفة.
17- تقنيات التعليم:
تطبيق المبادئ العلمية في العملية التعليمية، مع التركيز علىالمتعلم وليس الموضوع، والاستخدام الواسع للوسائل السمعية البصرية والمعامل والمختبرات والآلات التعليمية.
18- التقويم القبلي:

التقويم الذييساهم في اتخاذ القرارات بطريقة علمية في أي من المجالات المختلفة بطريقة علميةويحدد المستوى الذي يكون عليه المتعلم قبل قيامه بالدراسة.
19- التقويم التكويني:

وهو الذي يتم في أثناء تكون المعلومة للطالب بهدف التحقق من فهمالطالب للمعلومة التي مر بها.
20- التقويم المستمر:

التقويم الذييتم مواكباً لعملية التدريس، ومستمراً باستمرارها، والهدف منه تعديل المسار من خلالالتغذية الراجعة بناء على ما يتم اكتشافه من نواحي قصور أو ضعف لدى التلاميذ. ويتمتجميع نتائج التقويم في مختلف المراحل، إضافة إلى ما يتم في نهاية العمل من أجلتحديد المستوى النهائي.
21- إدارة الصف:

الخطوات والأعمالالضرورية، التي ينبغي اتخاذها من قبل المعلم والمحافظة عليها طوال زمن الحصة.
22- الأهداف السلوكية:

الهدف السلوكي هو: الناتج التعليميالمتوقع من التلميذ بعد عملية التدريس، ويمكن أن يلاحظه المعلم ويقيسه. وللأهدافالسلوكية ثلاثة مجالات:
أ) المجال المعرفي ب) المجال الوجداني ج) المجال النفس الحركي
الطلبة المتعثرين دراسيا اي الضعاف فيبنود اي مادة علمية والمتخلفين عن اقرانهم في الفصل في فهم المهارات

*********************************
مع تمنياتى بالتوفيق ا/سارة السيد
avatar
Admin
Admin

عدد الرسائل : 112
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

http://elfawzya.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى