الدرس الأول تاريخ 2011

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الدرس الأول تاريخ 2011

مُساهمة من طرف mis_sarah في الجمعة أغسطس 06, 2010 11:26 am

الغزو العثماني لمصر ومقاومة الاحتلال
الدرس الأول
( الغزو العثماني لمصر )
توسعات العثمانيين :
1. بعد أن أحكم العثمانيين سيطرتهم على الأناضول والبلقان نجحوا في إقامة إمبراطورية آسيوية أوربية خلال حكمي محمد الفاتح ( 1451م – 1481م ) و بايزيد الثاني ( 1481م – 1512م )
2. مع بداية القرن السادس عشر الميلادي اتجه سليم الأول ( 1512م – 1520م ) بغزواته نحو الشرق فكان الصدام العسكري مع الدولة الصفوية في إيران والدولة المملوكية في مصر والشام
 هل نعلم أن : الدولة الصفوية تنسب إلى إسماعيل الصفوى وهى دولة اسلامية شيعية المذهب وكانت مجاورة للعراق وعاصمتها تبريز

أولا : دولة المماليك :
الموقع
1. قامت في مصر والشام والحجاز وساحل إفريقيا الشرقي المطل على البحر الأحمر
أسباب التدهور الاقتصادي والأزمات المالية لدولة المماليك :
1. اكتشاف البرتغاليين طريق رأس الرجاء الصالح ( عام 1498م ) وتحول تجارة الشرق من أيديهم
2. اضطراب الأمن
3. التنافس المستمر بين المماليك على السلطة
4. كثرة الفتن والثورات الداخلية
5. ساعد الانهيار الاقتصادي إلى ضعف القوة العسكرية للمماليك
ثانيا : الدولة الصفوية :
مركزها إيران  عاصمتها تبريز  تدين بالمذهب الشيعي
ثالثا : الدولة العثمانية :
 امتدت في الأناضول والبلقان
الصدام بين العثمانيين والصفويين :
( موقعة جالديران ) ( 23 أغسطس ) عام 1514م
أطرافها : العثمانيين يقودهم سليم الأول ، والصفويين يقودهم إسماعيل الصفوى
نتائجها :
1. انتصار سليم الأول وهزيمة الصفويين ودخوله العاصمة تبريز
2. هروب الشاه وسقوط الدولة الصفويه

العلاقات بين الدولة العثمانية والدولة المملوكية :
مرحلة العلاقات الطيبة ( الودية )
1. حيث احتفل المماليك في مصر باحتفالات العثمانيين في أوربا وسقوط القسطنطينية
2. تحالفت الدولتان ضد الخطر البرتغالي خاصة بعد اكتشاف طريق رأس الرجاء الصالح واتجاه البرتغاليين لقطع شرايين التجارة الشرقية من موانئ مصر والشام والتي كانت أساس قوة المماليك الاقتصادية والحربية
موقعة ديو البحرية عام 1509م
أطرافها : الأسطول البرتغالي ضد الأسطول المملوكي يساعده العثمانيين لتدعيم قوته
نتائجها : هزيمة المماليك وتحطم أسطولهم وضياع النفوذ التجاري للمماليك نهائيا
مرحلة العداء والصدام :
1. بسبب استيلاء السلطان المملوكي بارسباى في عام 1424م على جزيرة قبرص وتحولت مصر المملوكية إلى ملاذ للفارين من السلاطين العثمانيين وأضفت عليهم الحماية
2. وقد اتسع الخلاف بينهما أثناء الحرب بين العثمانيين والصفويين ورفض السلطان الغوري الوقوف إلى جانب العثمانيين
3. وبعد انتصار العثمانيين على الصفويين في موقعة جالديران اتجهوا للدولة المملوكية في مصر والشام وبدأت الحرب بين الطرفين
أسباب الغزو العثماني لمصر
أدرك السلطان العثماني سليم الأول أن الصدام مع الدول الأوربية في ذلك الوقت محفوف بالمخاطر فالتطورات العسكرية والعلمية التي طرأت على الدول الأوربية أوضحت بجلاء مدى تفوق أوربا حضاريا ً وعسكرياً على العثمانيين ومن هنا كان التوجه نحو الشرق لتحقيق السيطرة على المنطقة
بم تفسر : اتجاه العثمانيون نحو الدولة المملوكية فى مصر والشام ؟
(1) رأى السلطان سليم الأول أهمية تأمين حدوده من ناحية المماليك
(2) رغبة السلطان سليم الأول في أن يؤكد الصبغة الدينية لدولته باستيلائه على أراضى الحجاز
(3) رغبة السلطان سليم الأول في توسيع ممتلكاته في الشرق عن طريق الاستيلاء على مصر ( التي تمثل قلب العالم الاسلامى وبالتالي السيطرة على أجزاء مهمة في آسيا وأفريقيا )
(4) من أجل السيطرة التامة على جميع الطرق البحرية والبرية التي كانت تربط بين الشرق والغرب
الغزو العثماني لمصر والشام
مرج دابق (أغسطس عام 1516م ) :
 بادر السلطان العثماني سليم الأول بالاستيلاء على إمارة ذي القار المملوكية التي تقع على الحدود بين الدولتين العثمانية والمملوكية فتأكد للسلطان الغوري نية سليم الأول وهى غزو مصر والشام فخرج السلطان الغوري للشام ودارت معركة بين المماليك والعثمانيين عند مرج دابق في أغسطس عام 1516م
نتائج معركة مرج دابق :
(1) هزيمة المماليك وقتل سلطانهم قنصوه الغورى
(2) دخل السلطان سليم مدينة حلب دون مقاومة تذكر
(3) انهارت كل مقاومة للمماليك في الشام
(4) استولى الجيش العثماني على حلب وحماة وحمص ووصل إلى دمشق
(5) خُطب باسم السلطان سليم الأول على المنابر في الشام ووفد عليه باقي أمراء الشام مقدمين فروض الطاعة والولاء فأمنهم وأبقاهم في مراكزهم
الريدانية ( يناير عام 1517م ) :
 تقدم السلطان سليم الأول تجاه مصر حيث يُوجد نائب السلطان المملوكي طومان باى الذي استعد للمواجهة والدفاع عن البلاد غير أن العثمانيين استولوا على غزة وانحرفوا جنوباً حتى التقوا جيوش طومان باى عند الريدانية بصحراء العباسية في يناير عام 1517م
نتائج معركة الريدانية :
(1) هزيمة طومان باى ودخول العثمانيين القاهرة
(2) انتهت دولة المماليك في مصر والشام وصارت مصر ولاية عثمانية عام 1517م
أسباب هزيمة الجيوش المملوكية
(1) التفوق العسكري للجيش العثماني حيث اعتمدت القوة العسكرية العثمانية على أساليب القتال الحربية والأسلحة المتطورة والتي ضمت المشاة والمدفعية وهما سلاحان لعبا دوراً حاسماً في المعركة
(2) التفوق العددي للجيوش العثمانية وانتظامها في تشكيلات منظمة ساهمت في تحقيق النصر للجيش العثماني
(3) تأثر الدولة المملوكية في الفترة الأخيرة بعدم الاستقرار الداخلي والنزاع المستمر على السلطة والتفكك الذي أصاب نظام الحكم في مواجهة الدولة العثمانية المستقرة داخلياً والقوية حربياً

avatar
mis_sarah

انثى عدد الرسائل : 33
العمل/الترفيه : مدرسة دراسات
تاريخ التسجيل : 19/08/2009

http://hamza-school.7olm.org/montada-f7/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى